آخر تحديث: السبت 16 تشرين الثاني 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
تلك أُمة قد خَلَت...

تلك أُمة قد خَلَت...

تاريخ الإضافة: 2019/10/23 | عدد المشاهدات: 94

العاقل من لملم تاريخه فجعله خميرة طيبة طيَّب بها حاضره، واللملمة هنا تعني جمع المحكمات الإنسانية التي توافق عليها أهل التاريخ وصانعوه على مختلف توجهاتهم الدينية والعرقية والمذهبية، ولعل أبرز هذه المحكمات هي: العقيدة السَّديدة، والشَّريعة الرَّشيدة، والأخلاق الحميدة، فطعِّموا بهذا حاضركم، وإن أردتم تفصيلاً لما أُجمل فسداد العقيدة يعني فطريَّتها، أي ما وافقت عليه الفطرة الأصيلة، ورشد الشريعة: يصُبُّ في مَصَبِّ صَلاحها وإصلاحها ليبقى الإنسان ضمن خطِّه، وخطُّه عقل وعدل، أما الأخلاق الحميدة فإنها تلك التي يختصرها: الصدق والأمانة، وها هو ذا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قد حازهما بامتياز فدُعي من قبل الجميع (مَن أسلم ومَن لم يسلم) الصادق الأمين.

فتعالوا يا أرباب الحاضر لنستظل بالعقيدة السديدة والشريعة الرشيدة والأخلاق الحميدة داعين إلى هذا الاستظلال بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم). تعالوا – نعم – لنكون أمة وسطاً تتلو الأمة الوسط التي قبلها ونشكل معاً سلسلة، دون تكرار غير منتج يؤدِّي إلى الاجترار.

حلب

23/10/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق