آخر تحديث: الخميس 13 أغسطس 2020
عكام


لطيفة قرآنيــــة

   
فويلٌ للمُصَلِّين. الذينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهم سَاهُون.

فويلٌ للمُصَلِّين. الذينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهم سَاهُون.

تاريخ الإضافة: 2020/07/27 | عدد المشاهدات: 86

 

الذين هُمْ يُراؤُونَ. ويمنعُونَ الماعُون

نعم، وَيْلٌ وثبور وهلاك لهذا الذي يُصلِّي لكنَّه ساهٍ وغافلٌ عن تحقيق غاية الصَّلاة، وهي الصِّلة المتينة مع المعبود جلَّ شأنُه، صلة العُبوديَّة والطَّاعة والولاء، ليجعل من الصلاة وسيلة هزيمةٍ من واجباته مُحتجَّاً بصلاته وانشغاله بها، فصلاته رياء يبغي تحصيل السُّمعة الطيبة ليجعلها بعد ذلك في خدمة مصالحه الخاصَّة وإن خالفت تعاليم الدِّين الحنيف، وكأنِّي به وقد جاءه محتاجٌ أو مضطر يهبُّ إلى الصلاة فارَّاً من تلبية حاجة المحتاج وضرورة المضطر، وإذ يقف يُصلِّي لا يُفكِّر إلا في الهروب من القيام بواجباته تجاه المحتاجين والطَّالبين والسَّائلين.

فيا أيها المصلُّون: صلاتنا تقوِّي صِلَتنا بربنا وتجعلنا نبرهن على هذه الصِّلة الصحيحة من خلال الإخلاص في خدمة الناس، فأحبُّ الخلق إلى الله أنفعهم لعياله، وطوبى للمُصَلِّين الذين تحُضُّهم صلاتهم على قضاء حاجات الناس بوفاء وأمانة، واللهم وجِّه قلوبنا إليك.

حلب

27/7/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق