آخر تحديث: الأحد 18 تشرين الأول 2020
عكام


كلمة الشـــهر

   
لا تَدَعُنَّ للشَّيطانِ عَليكُم سَبيلاً

لا تَدَعُنَّ للشَّيطانِ عَليكُم سَبيلاً

تاريخ الإضافة: 2020/09/30 | عدد المشاهدات: 109

 

سُبل الشَّيطان على المسلمين وأهل الدين وفيرة كثيرة فلنغلقها ولنمنع هذه الشَّيطان وأتباعه من أن يصلوا إلينا من خلالها، ولعل أخطرها وأسرعها الغيبة فدعُوها واهجروها واتركوها ونزِّهوا ألسنتكم عنها وكذلك آذانكم حتى إذا ما مسَّ الإنسان طائفٌ منها تذكَّر فإذا هو ذاكرٌ ربه ومسبِّحه وحامده وشاكره ومناجيه: (أيحبُّ أحدُكم أن يأكلَ لحمَ أخيه ميْتاً فكرهتموه)، فما بالُكم يا إخوتي وقد تجاوزنا الغيبة في سلوك المخاطر والآثام لنَصِل إلى التَّشهير وإشاعة الفاحشة في الذين آمنوا تعريضاً أو تصريحاً، وصار الأمرُ بل غدا مُستساغاً وطَبعياً، فهذا يخوض في عِرض ذاك وينالُ منه وهو لا يعرفه ولم يسمع منه، وآخر يتباهى بالتَّشنيع على فلان وهو لم يتبين ولم يتحقَّق ولم يتأكَّد ولم ينصح، وثالث ينهال بالتَّقريع والتوبيخ وربما بالسبِّ والشَّتم على شخص ما وهو لم يسمع به إلا من آخر يشتُمه فشاركه وأسهم معه تسهيلاً للشَّيطان من أجلِ أن يكون له سبيل على جسم الأمة فيمزقه ويقطِّع أواصره، فبالله عليكم لا تدعوا للشيطان عليكم سبيلاً.

حلب

30/9/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق