آخر تحديث: الخميس 21 أكتوبر 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
أين حُقوقُ الأخوة ؟!

أين حُقوقُ الأخوة ؟!

تاريخ الإضافة: 2021/09/06 | عدد المشاهدات: 159

 

أنتَ أخي وأنا أخوك: هكذا نزعُم وندَّعي ونقول، فما بالُنا إذ نفعل نُعرِضُ عن هذه الرَّابطة ونجافيها ونتناساها.

فيا أيها الإخوة:

إن كنتَ أخي وإن كنتُ أخاك فهيَّا معاً إلى حُقوقِ هذه الرَّابطة نقومُ بها ونتحقَّقُ بدلالتها، فالأخوة حَصَانة وإِعانة، أما الحَصانةُ فإيَّاك وإيايَ أن نتجاوزَ الخطوطَ الحمراء في العِرضِ والدِّين والمال، فلا انتهاكَ ولا تكفير ولا تفسيق ولا نهبَ ولا سَرقة ولا غصب، أما الإعانةُ: فأَعِنِّي وسأُعينك وعندما نحقِّقُ ذلك فنحن مُتعاونان: (وتَعاونوا على البِرِّ والتَّقوى) وما أجملَ نلك اللوحة التي رَسمها سيدُ النَّاس عليه الصلاة والسلام لنكونها ونشكلها: (مَثَلُ المؤمنين في تَوادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر)، فهل أنتم فاعلون ؟!

حلب

6/9/2021

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب 

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق