آخر تحديث: الثلاثاء 21 مايو 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
المولد النبوي ، ذكرى التجديد المفيد .

المولد النبوي ، ذكرى التجديد المفيد .

تاريخ الإضافة: 2002/05/13 | عدد المشاهدات: 3129

الحديث عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم حديث عن تجديد الإنسان ، وتجديد الإنسان أهم متطلع للإنسان نفسه. والتجديد الذي جاء محمد صلى الله عليه وآله وسلم به وبقواعده و أسسه يعني استمرار الترقي في سلَّم حيازة وامتلاك سمات الإنسان الكامل وبمعنى أخر: هو ازدياد إيجابي مستمر من دون انقطاع ، ولا يكون الازدياد إيجابياً إلا بتوسيع الإدراك الإنساني عن طريق اكتساب المعارف والعلوم النافعة للإنسان ، ونفعها يتجلى برسم المنطلق وتحديد الغاية وتركيز الهدف ، والرسم والتحديد والتركيز عمليات تتم وفق ما ينفع الناس ، وبالتالي لابد من استشارة خبير به أي بالإنسان ، وما ثمة أخبر به من خالقه وبارئه
فالتجديد إذاً : معرفة مكتسبة وعلم متلقى يؤديان إلى منطلق إنساني صادر بقرار إلهي رسماً، والى غاية جلاها الرب المطلق تحديداً، والى هدف مركز بمرسوم آت من رب العزة جلت قدرته 0ومن هنا : نفهم مقولة صاحب الذكرى محمد صلى الله عليه وآله وسلم : " إذا أتى علي يوم لا أزداد فيه علماً يقربني إلى الله فلا بورك لي في شمس ذلك اليوم " .
نعم : يومان متماثلان يساويان انعدام البركة ، حتى ولو كانا جيدين ولكي تعود البركة لابد أن يكون اللاحق أكثر جودة من السابق ، ويوم خالٍ من علم يرسم منطلقاً ويحدد غاية ويركز هدفاً، يوم خالي الوفاض من البركة ، ويوم لا يسجّل فيه الإنسان بعد الرسم والتحديد والتركيز تعميقا لهاتيك العمليات الثلاث يوم هو للشؤم أقرب
فيا أيها الإنسان : تذكر في يوم ميلاد المجدد الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم مهمَّتك الأولى والأهم نحو نفسك وبادر للتجديد بالرسم والتحديد والتركيز ، أو بالتعميق إن كنت راسماً ومحدداً ومركزاً ، وكن على بينه من أمرك فيما تفعل مؤسساً أو معمقاً ، وإني على يقين أن صاحب الذكرى يعينك كثيراً في ذي البينه لأنه نور وضياء في هذا ، فقد : ( جاءكم من الله نور وكتاب مبين. يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ) والنور هو صاحب الذكرى والكتاب خطاب الحق الذي يحمل الأنسب فيما يخص المنطلق والغاية والهدف . فهل إلى ذكرى نافعة من سبيل ؟ .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. محمود عكام

1 ربيع الأول 1423

التعليقات

شاركنا بتعليق