آخر تحديث: الأربعاء 18 سبتمبر 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
الموتُ للفساد وليس للمفسدين

الموتُ للفساد وليس للمفسدين

تاريخ الإضافة: 2016/11/22 | عدد المشاهدات: 699

نحن ندعو على الفساد بالهلاك والزوال وليس على المفسدين، وهذا يعني أننا نبغي للمفسدين صلاحاً، فكم من حامل فساد مات فساده وحلَّ صلاحٌ محلَّه فتحوَّل من مكروه مرفوض إلى محبوب منشود، وبالله عليك أيها الإنسان إن فسد لك ولد فهل تسعى لقتاله وقتله أم تجتهد في إزالة الفساد منه عنه ؟! ولا سيما إذا علمنا أن الصلاح في الإنسان أصلُ، وكلُّ مولود يولد على الفطرة.
أيها الناس: ضعوا هذا أمام أعينكم وتذكَّروا واذكروا أمثلةً من تاريخ العظماء تدعم ذلك، فقد ورد عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون" وقال للملَك الذي استأذن أن يُطبِق الجبلين على مفسدي تلك الحادثة "الطَّائف" فأجاب: "لا، عسى الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله"، وها هو سيدنا عيسى عليه السلام يقول: (إن تعذِّبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم)، وكذلك سيدنا إبراهيم عليه السلام: (ربِّ إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم).
ألا ما أعظم الإنسان حين يسعى إلى الصلاح والإصلاح فليوفقه الله.
حلب
22 صفر 1438
22 تشرين2 2016
د. محمود عكام
 

التعليقات

شاركنا بتعليق