آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
المصائب تدفع بالصبر والدعاء

المصائب تدفع بالصبر والدعاء

تاريخ الإضافة: 2019/06/07 | عدد المشاهدات: 117

المصيبة: ما أصاب الإنسان من ضُر بغير ما فعلة منه سبَّبت ذيَّاك الضُر، وإلا فهي – حينئذ – نتيجة وعاقبة، فإن أصابتك مصيبة يا هذا فما عليك إلا الصَّبر واتخاذ الأسباب لرفعها والدعاء، وبعدها كن مطمئناً فأقدار ربي تكشف الأقدار (والأكدار)، وما أروعها من حالٍ إذ يصدر عنك آنئذ ما صدر عن الحبيب المصطفى في الطائف: ""اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت ربي ورب المستضعفين... إن لم يكن بك غضبٌ عليَّ فلا أبالي... ولا حولَ ولا قوة إلا بك"، وكذلك ما رُوي عن سيدنا إبراهيم حين همَّ به الطُّغاة ليلقوه في النار فقال: "علمه بحالي يُغني عن سؤالي".

فيا أبناء سورية وقد حلَّت بنا مصائب ومصائب، إلى الله العظيم توجَّهوا وابتهلوا وادعوا، واغتنموا فرصة الصِّيام والقيام والسَّحر، وليكن الدُّعاء برفع الغمِّ والهمِّ وبكشف الضُّرِّ وبحلول الأمان وتحقيق الصلح المصالحة بين الشرفاء الأوفياء، ونسأل الله القبول والاستجابة إنه خير مسؤول.

حلب

7 /6/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق