آخر تحديث: السبت 16 تشرين الثاني 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
أيُّها الأعزاء الأكراد على اختلافِ الأحزاب والسِّياسات

أيُّها الأعزاء الأكراد على اختلافِ الأحزاب والسِّياسات

تاريخ الإضافة: 2019/10/16 | عدد المشاهدات: 156

لا شكَّ في أنَّ الشَّيطانَ نَزَغَ بين بعضكم وبيننا ثم استيقظت فيكم عداوته فأَبيتُم إلا عِصيانه وعُدتُم إلى رحابِ المنطق السُّوري الوطني الوفيّ، فمرحباً بكم لا على أنكم ضيوفٌ بل أنتم شركاء، ولطالما سمعتُ من بعضِكم: (الجُغرافية قبل التَّاريخ)، وأردتُم بذلك أن "السُّورية" و "سُوريتكم" قبلَ كل شيء، وأنَّ الوطن الغالي لشرفائه كلِّهم على تنوع المذاهب والأديان والأعراق.

وإنه ليعلمُ كثيرٌ منكم أني ومنذ أكثرَ من خمسة وعشرين عاماً كتبتُ مقالاً وخطبتُ خطبة ودرَّستُ درساً قلتُ في كل ذلك: نداء ودعوةٌ إلى إعادةِ الثقة بين العرب والأكراد، ورصفتُ هذا النداء بعدها في كتابٍ لي بعنوان: "مِنْ ذَاكِرَةِ التَّمرُّد" فارجعوا إليه لتروا في نهايتها: أيها الكردي لا وجود لك إن كنت تبغي العيش في دائرة (الكُردية) فقط، وأنت أيها العربي: العروبة عيشٌ مشترك مع الآخر تحت راية الإنسانية الواحدة دون تمييز إلا بالتقوى.

حلب

16/10/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق