آخر تحديث: الأربعاء 14 إبريل 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
نحنُ مَنْ أشرقَ فينا هَدْيُ رَبِّ العالمينَ..

نحنُ مَنْ أشرقَ فينا هَدْيُ رَبِّ العالمينَ..

تاريخ الإضافة: 2020/08/16 | عدد المشاهدات: 257

 

وكيف تعرف أنَّ هدي ربِّ العالمين قد أشرقَ فيك ؟ عندما تقف على مسافةٍ واحدة من جميع العالمين من حيث أصل الاحترام والتكريم والتقدير، فالإنسان مخلوق أسمى، وحقّه على الإنسان الآخر أن يعامله كما يحب أن يعامله الأول، وهذا لا يعني صمتاً عن خير أو سكوتاً عن فضيلة أو وجوماً وهموداً حيال خيرٍ يُراد أو شرٍّ يُرفَض، ولكن يتم كل ذلك على أساس من اعتبار واحترام وتكريم، فلا إساءة وهذه هي المرحلة الأولى: (لا حسد ولا بغضاء ولا شنآن ولا استهزاء ولا سخرية ولا سباب ولا شتيمة ولا اعتداء...)، وأما المرحلة الثانية فصدق وإرادة خير وبذل أمان وسلام وإنصاف وعون ومساعدة ودلالة على ما ينفع، وما أجملها من أقوال تلك التي صدرت عن سيد الناس محمد صلى الله عليه وسلم: (وخالقِ النَّاسَ بخُلُق حسن)، و: (أحبُّ الخلقِ إلى الله أنفعُهم لعياله)، و: (من كانَ يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكرِم جارَه).

حلب

16/8/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق