آخر تحديث: الجمعة 26 تشرين الثاني 2021
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
برعاية الدكتور عكام ... الاحتفال بالمولد الشريف في جامع أبي هريرة بحلب

برعاية الدكتور عكام ... الاحتفال بالمولد الشريف في جامع أبي هريرة بحلب

تاريخ الإضافة: 2006/04/21 | عدد المشاهدات: 2954

برعاية الدكتور الشيخ محمود عكام ومشاركته، أقامت لجنة جامع أبي هريرة في حي الكلاسة احتفالاً كبيراً في ذكرى المولد النبوي الشريف. كما حضر الاحتفال السادة القراء الحافظون: الشيخ محمود شحيبر والشيخ محمود ديري.

وقد تميز احتفال هذا العام بمشاركة قيّمة لأطفال الحي إناثاً وذكوراً، قدم خلالها هؤلاء الأطفال الحافظون تلاوات من القرآن الكريم، وقراءات مختارة من نصوص الحديث الشريف.

وقد قدمت الطفلة بيان قطان – خمسة أعوام – التي تحفظ اثنين وعشرين جزءاً من القرآن الكريم تلاوات من سور الكهف والإسراء والنمل والفرقان. كما قدم الطفل الحافظ منار قطان - اثنا عشر عاماً، وهو يتابع دراسة القراءات القرآنية – قراءات أخرى.

وألقى الدكتور الشيخ محمود عكام في الحفل كلمة علّق فيها على هؤلاء الطلاب الحافظين استهلها بدعوة الحاضرين إلى تعميق محبتهم للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من خلال أمرين اثنين: أولهما التعرف على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وثانيهما الإكثار من الصلاة والسلام عليه. ثم قال:

بداية أدعو الله تعالى أن يحفظ هؤلاء الأطفال. وأتوجه إليهم طالباً منهم أن يدعوا لنا جميعاً، أن يدعوا لوطننا، ولأهلنا في فلسطين. كما أنصحهم فأقول لهم: هل تعرفون الآية التي مدح بها الله تعالى نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم مدحاً عظيماً ؟ إنها قول الله تعالى: ﴿وإنك لعلى خلق عظيم﴾. لذا أريدكم أيها الأطفال وأيها الشباب أن تكونوا على خلق عظيم. ولئن سألتموني: ما هو الخلق ؟ فإني أقول لكم: إنه ثلاثة أشياء:

1- أن تكونوا مجدّين متفوقين في مدارسكم. أريدكم أن تكونوا متقنين فإن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه. كما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فالعلمَ العلمَ أيها الطلاب. أريدكم متعلمين صادقين متفوقين في علمكم، فقد أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم: ﴿وقل رب زدني علماً﴾، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "إذا أتى عليّ يوم لا أزداد فيه علماً يقربني إلى الله فلا بورك لي في شمس ذلك اليوم". أريدكم طلاب علم. أريدكم أن تدرسوا، أن تقرؤوا. أن تتفوقوا.

2- أن تلتزموا القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فالقرآن والحديث عونٌ لكم على كل خير ومكرمة.

القرآن سيساعدكم على أن تكونوا شخصيات قوية:

حفّظوا أولادكم قرآنكم                    يحفظ الله دين الحافظين

أيها المشتاق نجوى ربه                    خاطب الله به في كل حين

واعبد الرحمن في قرآنه                    تغدُ بالقرآن زين العابدين

اقرؤوا في كل يوم ربع صفحة من القرآن، على الأقل، ولو في أيام امتحاناتكم، فمن قرأ القرآن رقّ طبعه، كما قال الإمام الشافعي: "من قرأ القرآن رقّ طبعه، ومن قرأ الحديث قويت حجته".

لا تدعوا القرآن الكريم، ولو كانت عندكم مهمات أخرى، فللقرآن برنامجه، وللدراسة برنامجها، فنظموا أوقاتكم، واجعلوا في كل يوم نصيباً للدراسة، ونصيباً للقرآن الكريم، ونصيباً للحديث الشريف، ولو أن تقرؤوا حديثاً واحداً قصيراً أو جزءاً من حديث طويل. بالإضافة إلى الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

3- المحافظة على النظافة في البيت والشارع والمدرسة والسوق والمسجد والجسم واللباس. النظافة عند الناس كلهم عنوان للحضارة، فهل رأيتم أمة وسخة في بيوتها ومحلاتها وشوارعها وإداراتها، ثم يمكن أن نطلق عليها أمة حضارية ؟! "تنظفوا فإن الإسلام نظيف. ولا يدخل الجنة إلا كل نظيف". هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. نريد أن نحافظ على النظافة. لا أريد طفلاً يقرأ الحديث أو القرآن في المسجد ثم يخرج إلى الشارع فيلقي منديلاً استخدمه، أو يرمي كيس قمامة في الطريق. ليس العيب أن نكون فقراء، ولكن العيب أن نكون وسخين.

وإذا أصبحت بلدنا نظيفة في شوارعها وأحيائها وأسواقها، وحتى في مقابرها، عند ذلك ستكون أنموذجاً طيباً للدعوة إلى الإسلام. وما لم نكن نظيفين فلن يقبل منا الناس حديثاً عن الإسلام. ولقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنظف الناس ظاهراً وباطناً، إذا مرّ بمكان  بقيت رائحته الطيبة فيه أياماً، وهو القائل: "من أكل ثوماً أو بصلاً فلا يقربن مسجدنا". وهو الذي أخبر أنه رأى امرأة في الجنة لأنها كانت تنظف المسجد.

تصوروا لو أننا دعونا إنساناً من أوربا أو أمريكا وكنّا قد حدثناه عن الإسلام ودعوته إلى الخلق الحسن والمعاملة بالمعروف والنظافة، فأعجب بكلامنا، ثم جاء إلى هنا، فما الذي سيراه ؟

أنا أكلم الأطفال وأتوجه إليهم بهذا السؤال وهذا الكلام، لكني أخاطب الكبار من باب أولى.

يزعجني أن أرى إنساناً يدخن وهو ماشٍ في الشارع ثم يرمي ما تبقى من سيجارته في الطريق. وقد يكون صائماً ومصلياً. يزعجني منه ذلك كما يزعجني منظر طفل يرمي الأوساخ في الشارع. ما الذي استفاده هذا الإنسان من صلاته وصيامه ؟ وقد خالف فعلُه قولَه.

أدعوكم وأناشدكم في شهر المولد أن تهتموا بالنظافة.

رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يحبكم ولا شك. لكنه سحبكم أكثر عندما تتبعون خطواته وتتابعون خط الاقتداء به صلى الله عليه وعلى آله وسلم في نظافتكم وعملكم.

التعليقات

شاركنا بتعليق