آخر تحديث: الأحد 16 يونيو 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
تهنئة للمواطنين المسيحيين في بلدي, بمناسبة الميلاد المجيد ورأس السنة

تهنئة للمواطنين المسيحيين في بلدي, بمناسبة الميلاد المجيد ورأس السنة

تاريخ الإضافة: 2006/12/25 | عدد المشاهدات: 2403

بعث الدكتور الشيخ محمود عكام برسالة تهنئة إلى المواطنين المسيحيين، بمناسبة الميلاد المجيد ورأس السنة:

تهنئة للمواطنين المسيحيين في بلدي, بمناسبة الميلاد المجيد ورأس السنة

المواطنون الأعزاء, أيها المسيحيون الفضلاء:

في عيد ميلاد سيدنا المسيح عليه السلام, وفي عيد رأس السنة الميلادية لعام 2007 يطيب لي أن أجعل قلمي ينقل بعض ما في صدري من تهانٍ لمقامكم فاقبلوا ذلك مشكورين.‏

وإني على يقين أنَّ الأوان حان لتدعيم وتقوية روابط الوطنية بيننا وتمتين علاقات الجوار والأمن والإيمان بالله الواحد الرحمن.

أقول هذا والمستكبر الآثم من صهيوني ومتصهين يسعى بكل ما أوتي ليفصلنا عنكم ويفصلكم عنَّا باستخدام وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية المفجعة.

لقد جهد منذ عقود وعقود في تحقيق هذه الغاية الشريرة, ولكنه أبدا لم ينجح ونؤكد على أنه لن ينجح وخاصة في سورية الغالية, سورية الوحدة الوطنية المتماسكة والعيش المشترك العادل المتكافئ والتلاقي الآمن على أساس من أخلاق طاهرة نظيفة مستوحاة المنطلقات والفلسفات من السماء.‏

أيها المواطنون المسيحيون:‏

هي في النهاية كلمة واحدة أبثها في آذانكم ومنها إلى قلوبكم والكلمة نفسها بسطتها على مسامع المسلمين وقلوبهم في مناسبات عديدة:‏

الإنسان َالإنسان:‏ كرموه وارحموه وصونوا دمه وعرضه وحريته وماله.

الوطنَ الوطن:‏ دافعوا عنه وعن كرامته وابنوه واعمروه ولا تدَّخروا جهداً في رعايته ليكون مجيداً ذا جبين وضَّاء ينافس العلياء.‏

حلب حلب ... لاسيما أنها أضحت عاصمة للثقافة الإسلامية.‏ احنوا عليها واجعلوا رمش عيونكم سياجاً لها وداروها.‏

الظالمَ الظالم: اصرخوا في وجهه وارفضوه, وإن قاتلكم فقاتلوه وجاهدوه.‏

دمتم في سرور وسعادة مع أهليكم وأسرتكم وأصحابكم وأصدقائكم, والسلام منَّا دائماً عليكم, وطيبوا عيداً, بل أعياداً.‏

الدكتور محمود عكام

 

التعليقات

شاركنا بتعليق