آخر تحديث: الثلاثاء 22 كانون الثاني 2019
عكام


محـــــــاضرات

   
مداخل ترشيدية للتفكير والبحث/ المكتبة الوقفية بحلب

مداخل ترشيدية للتفكير والبحث/ المكتبة الوقفية بحلب

تاريخ الإضافة: 2010/05/06 | عدد المشاهدات: 2301

ألقى الدكتور الشيخ محمود عكام محاضرة بعنوان: "مداخل ترشيدية للتفكير والبحث" على ثلة من الباحثين الدَّارسين للشريعة الإسلامية والآداب والعلوم الإنسانية ، وذلك يوم الخميس 6/5/2010 في قاعة المحاضرات في المكتبة الوقفية بحلب، بعناية الدكتور الباحث محمود مصري مدير المكتبة.
وقد بدأ الدكتور عكام محاضرته بتعريف التفكير والبحث، مبيناً أن التفكير هو: إعمال العقل بقوة في قضيةٍ ما لإدراك مفهوماتها على ما هي عليه، واستيعاب علاقات ما بينها (المفهومات). أما البحث فهو: رصد نتائج التفكير وتحديدها وضبطها وتقعيدها بعد عرض المسار التفكيري المشخِّص للقضية.

ثم ثنى الدكتور عكام بذكر المنطلق والدافع الذي هو التكليف الإنساني العام، والتكليف الاصطفائي الاختصاصي، منطلقاً من قول النبي صلى الله عليه وسلم: " اعملوا فكلٌ ميسر لما خُلق له"، موضحاً أن الناس انقسموا بناء على هذا الحديث إلى صنفين: صنف يفكر ويبحث في حدود حاجاته إرواءً وإشباعاً، وصنف يفكر ويبحث في مدار أوسع ليشمله وغيره.

وفي الختام: حدد الدكتور عكام شروط التفكير والبحث فجاءت على الشكل التالي:

1- التأكد من سلامة العقل الذي هو القدرة على المحاكمة وفق معطيات البداهة العقلية، والحواس الإنسانية والمادية السليمة.

2- تحديد موضوع التفكير والبحث بشكل دقيق وتحديد مصطلحاته الأساسية والثانوية.

3- التوثيق في النقول.

4- التحقيق في المعقول.

وفي نهاية الشروط جاءت مطالبة الباحثين بتطبيق هذه الشروط ومراعاة الغاية والهدف، فقال: "ضع أيها الباحث إنتاجك في كفة هذا الميزان في مقابل الكفة الأخرى التي بيّنا ما فيها من معايير وأوزان، وبعدها: فإن ثقلت كفتك فأنت في عيشة علمية راضية، وإن خفت فأمك هاوية في العبث والاجترار والتكرار والتقليد المقيت وحسبان أنك تحسن صنعاً".

وفي نهاية المحاضرة أجاب الدكتور عكام على أسئلة واستفسارات الباحثين.

لقراءة نص المحاضرة كاملاً، لطفاً اضغط هنا

التعليقات

شاركنا بتعليق