آخر تحديث: السبت 12 تشرين الأول 2019
عكام


أخبار صحـفيـة

   
رمضان للجهاد عنوان / صحيفة الوطن العمانية ، والجماهير الحلبية

رمضان للجهاد عنوان / صحيفة الوطن العمانية ، والجماهير الحلبية

تاريخ الإضافة: 2004/11/20 | عدد المشاهدات: 3373

نشرت صحيفة الجماهير الحلبية والوطن العمانية على صفحتيهما الورقيتين والإلكترونيتين المقال التالي :

رمضان للجهاد عنوان

ولم لا يكون كذلك ؟ وفي رمضان كانت بدر ، وكانت غزوة الفتح ، وهما أهم معركتين في تاريخ الإسلام ، فالأولى دعيت ( فرقاناً ) ، كما ورد في القرآن الكريم ، والثانية أخذت عبر التاريخ عنوان ( الفتح ) .
وكونهما في رمضان له من الدلالات ما لا تتسع له الصفحات والأسفار ، ولكننا نذكر من تلك الدلالات بعضها :
ـ فالجهاد فريضة كالصيام : لا نفرق بين واحدة وأخرى من شعائر ديننا ، فكما ( كتب عليكم الصيام ) ، فقد ( كتب عليكم القتال ) ، ولعل الدارس يلحظ الوزن الصرفي الواحد للكلمتين ( الصيام ) و ( القتال ) ليكونا على ( فِعال ) .
والصيام والجهاد كلاهما جهاد ، وكلاهما صيام ، ويمكن للمصطلحين أن يتبادلا ، ويبقى مع التبادل والانسجام .
أما أنهما معا جهاد ، فلأن المرء في صيامه يجاهد شهواته ونزواته ، ويدفعهما إرضاء لله ، وطمعاً في نيل فضله وثوابه ، وهو في الجهاد يقاتل أرباب الشهوات والنزوات والساعين لإعلائها على العقل والمنطق والفطرة : ( أفرأيت من اتخذ إلهه هواه ) ، ( بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم ) .
وإذا تحدثنا عنهما على أن كليهما صيام ، والصيام امتناع عن المفطرات وإمساك ، قلنا : إن المجاهد يمسك عن الدنيا ، ويمتنع عن كل زخارفها ، ويهبُّ للمعركة ناوياً حياة أرقى من التي هو فيها ، إن في الدنيا بعد النصر ، أو في الآخرة عند ربه يرزقه ويستبشر بالذين لم يلحقوا به فلا خوف عليه ولاهو يحزن , وهكذا الصائم ، يمتنع عن المفطرات حسيها ومعنويها ، ويمسك عن ذلك .
وللاثنين اذا أخلصنا جنة الفردوس فـ : " من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه " كما جاء في الحديث الصحيح ، وبنفس العطاء وقوته يقول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عن المجاهد : " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله " . وكلا الفريضتين فيهما مشقة ، ليست في غيرهما من الفرائض ، فأقسى ما تمارسه النفس من أعمال هو الامتناع عن الطعام والشراب والشهوة وباقي المفطرات المعنوية ، ولعلها تتحمل وتطيق كل شيء ما عدا الجوع ، الذي وصف بـ ( بئس الضجيع ) على لسان ولد آدم محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
ويساوي الجوع قساوة ولوج معركة يرتسم فيها الموت أمام كل الداخلين ، ولاتظنن شيئاً أصعب على الإنسان من دخول ساحة ما ، اذا كانت فيها لوحة الموت معروضةً قريبة المنال ، ولكن وكما قال الشاعر :
            لاتحسب المجد تمراً أنت آكله           لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا
فيا أهل رمضان صوموا واجعلوا من صيامكم جهاداً أو استعداداً للجهاد ، فـ : " من لم يغزُ ، ولم يجهز غازياً ، أو يخلف غازيا في أهله بخير ، أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة " .
ويا أهل الصيام لا تنسوا ما كان في رمضان الأسوة من جهادٍ ضد الشر والكفر والبغي , وأنتم مدعوون كلَّ رمضان لما دعي إليه أهل بدر الكرام عليهم رضوان الله .
ويا أهل القيام في رمضان جددوا الفتح المبين فيكم ، وحدثوا مَنْ تلقون من أهليكم وذويكم عن مكة المكرمة منطلق الإسراء ومبدئه ، وكيف فتحها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم واجمعوهما توأمة مع القدس الشريفة حتى يفكر الصائمون القادمون بفتح كالذي كان لقسيمتها . وعلى الجميع ان يعلم أن القدس لا تفتح إلا :
بقرآن متدبر ، وقد نزل في رمضان .
وبصبر على الجهاد ، والصبر تجلى أكثر ما تجلى في رمضان وهو شهره .
وبنية خالصة لله ، وهذه أهم مايحققه رمضان ، لأن الصوم لله ، كما قال الله في الحديث القدسي .
وأخيراً بتعاونٍ ومواساة وتباذل وتراحم بين الصائمين لرمضان ، ورمضان شهر التعاون والرحمة والمواساة ، كما دعاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
فاللهم رب رمضان أكرمنا بحب الجهاد في سبيلك ، وأنلنا نصراً على كل عدو للإنسان ، بسرِّ من تقبلت صيامه ، وجعل من أجلك صلاته وقيامه .
                                                             الدكتور الشيخ محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق