آخر تحديث: الأربعاء 18 سبتمبر 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
أوقفوا النَّار وفَعِّلوا الحوار

أوقفوا النَّار وفَعِّلوا الحوار

تاريخ الإضافة: 2016/01/24 | عدد المشاهدات: 764

بالله عليكم يا أبناء سورية، وكُرمَى لعيني البراءة التي تلمحونها في عيون الأطفال الحزينة البريئة، أوقفوا النار واعدلوا عن مسارها وطريقها وسبيلها المشؤوم، واسلكوا منهج الكلمة الواعية الصادقة البنَّاءة التي يتضمَّنها الحوار، وإلا فماذا تنتظرون؟!!

أولستم مسلمين ؟! إذاً فالإسلام يناديكم إلى "الصلح" ويقول: (والصلح خير)، أولستم سوريين ؟! إذاً فسورية بلد الحضارة والأصالة، وهل الحضارة إلا الكلمة الطيبة النافعة البانية ؟! أولستم على اختلاف توجُّهاتكم العرقية والدينية والطائفية جيراناً ؟! والجوار والحوار بينهما جِناس وتجانس وتآلف وتعاون وترابط...

فبحق الله ربكم الذي دعاكم إلى التعاون على البر والتقوى، تعاونوا على الحوار المفضي إلى المصالحة والإعمار وإقصاء الأحقاد والفساد والخراب والدمار، فستذكرون ما أقول لكم وأفوِّض أمري إلى الله؛ اللهم اهدِ قومي واغفر لقومي وسدِّد خُطا قومي، ولا تجعل في قومي شقياً ولا مطروداً ولا ملعوناً ولا محروماً.

(يُثبِّت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويُضِلُّ الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء) صدق الله العظيم.

حلب الخير

الأحد 13 ربيع الثاني 1437

24 كانون الثاني 2016

د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق