آخر تحديث: الأحد 15 سبتمبر 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
العيدُ عودٌ أحمد

العيدُ عودٌ أحمد

تاريخ الإضافة: 2018/06/15 | عدد المشاهدات: 341
New Page 1

هذا العيدُ عيدٌ بامتياز، فلقد عادَ العيد وعودُه – فعلاً – أحمدُ، وها هو ذا الاستقرار والأمانُ يلفُّ حلب بنسبةٍ وفيرةٍ كبيرة، وقد لفَّ دمشق بنسبةٍ تكادُ تقارب التمام، لكنَّنا لا زلنا ننتظرُ عوداً أحمد على سائر محافظات سورية الغالية وبنسبةٍ عالية جداً من الاستقرار والأمن، والعودُ الأحمدُ الأعظم والمنتظر هو عودُ الرُّشد والوعي إلى السوريين جميعاً والوعي والرُّشد يتجسَّدان في لقاءٍ على ما يُرضي المولى جلَّ وعلا ويَعمُر البلاد ويُطمئِن المواطن، فهيا إليه أيها السُّوريون على اختلاف أديانكم ومذاهبكم وأعراقكم وأحزابكم، وسترون بأمِّ أعينكم إن أنتم فعلتم ذلك كيف سترتسمُ البسمةُ والفرحةُ على الوجوه البريئة من أطفالٍ ونساءٍ وشيوخ ٍوطلابٍ وبُسطاء. ويومئذٍ يفرحُ السُّوريون بزوالِ الغُمَّة وكشفها عن البلاد والعباد.

يا عيدَ الفطر عُدْ بعوائد الفرح والطُّمأنينة والاستقرار.

يا عيدَ رمضان عُدْ وأنتَ تحملُ البشائر للجميع. وأعظم هاتيك البشائر لقاءات من غير ضغينة ومعايدات ملؤها السَّلام والأمان والإيمان والوفاء والصَّفاء والنقاء.

15/6/2018

العيد

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق