آخر تحديث: الأحد 20 تشرين الأول 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
نحنُ والتَّاريخ

نحنُ والتَّاريخ

تاريخ الإضافة: 2019/09/23 | عدد المشاهدات: 23

نحنُ والتَّاريخ يعني الحاضر والماضي، وبعبارةٍ أخرى: مُتقابلان مُتساويان مُتعادلان، لكنَّنا عَدَلنا عن ذلك لنجعَلَهما (قَزمٌ وعِملاق) ونحنُ القَزم والتَّاريخ هو العِملاق، نحن مَكمَن الرَّذائل والتاريخ مَجمَع الفضائل !! نحن لا شيء والتَّاريخ كل شيء !! نحنُ نعيشُ على فُتات التَّاريخ من حيثُ الاعتبار ولولاه ما كُنَّا ولا ذُكرنا، فيا قارئي: نحنُ امتدادٌ للتاريخ، وحاضرُ اليوم وتاريخٌ في الغد، صحيحٌ أننا لم نُبدِع كما أبدعَ أسلافُنا (التَّاريخ) لكنَّنا في النهاية نحن منهم وهم منا، ولن نستطيع المضي قُدماً نحو الحضارة والبناء إن بقينا نقول ونورِّث مَنْ بعدَنا هذا الذي ذكرناه. واحذر – أيها المربي – من توسيعِ الفَجوة بين حاضرك وماضيك وإلا قنَّطتَ وقطَّعتَ وأسأتَ وربما أفسدتَ الصِّلة بين أحفادك وأجدادك. يا هؤلاء: تكلَّموا عن التاريخ والحاضرِ بموضوعيةٍ وصدقيةٍ ومنطقيةٍ من غيرِ نقمةٍ ولا تقديسٍ، وبلغةٍ مِلؤُها الاحترامُ هنا وهناك، وهي – في النِّهاية – دعوةٌ للمُصالحة والتَّناغم والانسجام وإعادةِ التَّواصل من أجلِ الإفادة: (فاعتَبِرُوا يا أولي الأبصار).

حلب

23/9/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق