آخر تحديث: السبت 16 تشرين الثاني 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
هيَّا إلى الكلام مع بعضٍ وليسَ عَن بعض

هيَّا إلى الكلام مع بعضٍ وليسَ عَن بعض

تاريخ الإضافة: 2019/10/24 | عدد المشاهدات: 106

أعجبتني كلمة قالها أحدهم: فلنتكلم مع بعضنا ولنهجر الكلام عن بعضنا، فالكلام "مع" شجاعة وموقف طاهر وبنَّاء وتماسك، أما الكلام "عن" فضعف وجبن وتنازع وخَوَر وتشرذم، وها نحن أولاء نردد ما قلناه قديماً وأكَّدناه مراراً وتكراراً: الواضح رابح، والأخوة لها جناحان: نصح وحب، وأيضاً: الصَّديق مَن صَدَقك وليس مَن صدَّقك، وإذا صدَّقك في غيرك فسيُصدِّق غيرك فيك.

لقد أتعبنا الاغتياب والارتياب، وأعتقد أن الأوان آن من أجل المصارحة والمسامحة والمصافحة، كما أعتقد أن دور المنافحة قد جاء، وذلك إذ يتكلم أحد عن أحد أمامك فلا تصمت بل قل لذاك المتكلم هيا للكلام معه (بدلاً من عنه)، والصَّمت هنا خيانة، وإياك يا هذا استسهال الاغتياب بحجة أن الآخرين يفعلونه وبوفرة، وبهذه المناسبة فقد قرأتُ عبارةً قالها جبران: "احتقرتُ نفسي عندما اقترفَتْ ذنباً وراحت تبرِّره باقتراف الآخرين ذنوباً مماثلة".

كل ما نرجوه أن نكون في هذا الوطن الغالي سورية كالبنيان المرصوص، فهل يتحقق الرجاء ؟!!

حلب

24/10/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق