آخر تحديث: السبت 16 تشرين الثاني 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
سيِّدي يا أيها الرسول الأعظم

سيِّدي يا أيها الرسول الأعظم

تاريخ الإضافة: 2019/10/30 | عدد المشاهدات: 106

عليكَ الصَّلاة والسَّلام وعلى آلك وذريتك وصحبك وأحبابك إلى يوم الدين.

هلَّ الربيع وفيه أعظم ذكرى فمرحباً بالربيع، وأعظِمْ به من شهرٍ مبارك، منه انطلقت البركة لتعمَّ العالم بأسره ما علا منه وما استوى على الأرض.

نُورُكَ الكُلُّ والورى أجزاءُ                   يا نبيَّاً من جنده الأنبياءُ

شرَّفتَ الدنيا وكأنَّها يثرب قبل أن تأتيها فغدت بك بعدُ "طيبة" إذ وفدتَ إليها وأقمتَ بها.

هي طيبة حَوَت النَّبيَّ الطيِّبا           فسَمَت وكانت قبلُ تسمَّى يثربا

شرُفت به تلك الوهادُ مع الرُّبى       وكذاكَ مَن صحِب الأكارم يكرمُ

فيا أهل الأرض، ويا سكان السموات: صلُّوا عليه وسلِّموا تسليماً، والصلاة والسَّلام عليه تفضي إلى معايشة ومصاحبة، وما أروعها من معايشة وقد أضحيتَ يا هذا تخاطب النبي بكاف الخطاب: فالصلاة والسلام عليك يا رسول الله دائماً وأبداً، يا رحمة الأمم، يا أيها الموصوف بأعظم الشِّيم، والمخصوص بجوامع الكلم. والشكر العظيم لمولانا جلَّ وعلا الذي حبَّب إلينا الإيمان وزيّنه في قلوبنا وكرَّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان. اللهم صلِّ على محمد بن عبد الله، القائم بأمر الله، ما ضاقت إلا وفرَّجها الله.

حلب

30/10/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق