آخر تحديث: الأحد 09 مايو 2021
عكام


تعـــليقـــــات

   
الأُستاذ مَعْن الجَذْبة ذُو خُلُقٍ ودِين في ذِمَّةِ الله

الأُستاذ مَعْن الجَذْبة ذُو خُلُقٍ ودِين في ذِمَّةِ الله

تاريخ الإضافة: 2021/01/12 | عدد المشاهدات: 406

عرفتُه عن قرب وفي مختلف الأوضاع، فوالله إنْ هُو إلا هُو من حيث دينه الحقيق، وخُلُقه الرفيق، وعلمه الدقيق، أصيلٌ من أصيل ونبيلٌ: له ولأسرته ولوالده العلَّامة الشيخ زين العابدين حَظٌّ جِدُّ وفيرٌ من النبالة والعرفان والوجدان، وطنيٌّ بامتياز، وأجملُ ما في وطنيته تواضعه مع أبناءِ وطنه وخدمته وحسن تواصله يوم كان طالباً ومهندساً وموظفاً ومديراً ووزيراً، فإلى الله الرَّحمن الرَّحيم أَكِلُ مثوبتك راجياً أن يُلحِقك بالنَّبيين والصِّديقين والشُّهداء والصَّالحين وحَسُن أولئك رفيقاً، ورَضي الله عن كلِّ أُسرتك (آل جذبة) ذات المكانة الرَّفيعة.

حلب

12/1/2021

د. محمود عكام

 

التعليقات

أحمد منير جذبة

تاريخ :2021/01/12

الدكتور الفاضل محمود عكام مفتي حلب الشهباء .....أوفرشكري لكم بما تفضلتم به من كلمات صادقة عن مناقب أخي التقي النقي المهندس معن رحمه الله تعالى .......أذكر يوم كان مديراً لصناعة حلبَ ....كم خاطر بروحِه، وأجهَد نَفسَه وهو ينقُلُ بِنَفسه أضابيرَ صِناعيّ حلب من البِناءِ المُتَصَدِّع للمُديريَّة مع ثُلَّةٍ من الشُّرفاءِ الذين عاضدوه تحتَ وَطأة رصاص الغدر - والمِحنَةُ تُضرَمُ أوارُها وتعصف ريحها - صوناً وحِفظاً لحقوق وأموالِ من وُليتَ أمانَتَهم... أذكر يوم تبوأ مقام الوزارة أني هنأتُ به العملَ الذي وليَّهُ ولم أُهنِئه به، لأنَّ اللهَ تعالى أَصارَهُ إلى من يُورِدُهُ مَواردَ الصَّواب، ويُصدِرُهُ مَصادرَ الحُجَّة. .......زادكم الله رِفعة - أيها الأخ الكريم والدكتور الفاضل - ودمتم نبراس علم ومعرفة

شاركنا بتعليق