آخر تحديث: الأربعاء 05 مايو 2021
عكام


كلمة الشـــهر

   
عيدُ الجَلاء أو عيدُ الوطن

عيدُ الجَلاء أو عيدُ الوطن

تاريخ الإضافة: 2021/04/17 | عدد المشاهدات: 87

 

ولا زلتُ أذكرُ يومَ قلتُ: إنَّه عيدُ الإجلاء، إذ المستعمرُ المعتدي ما كانَ ليزول ويرحل لولا مُقاومة مؤمنة أرغمَته على ذلك، وها هو ذا في هذه الأوقات يُعاود الكَرَّة ليستعمر ويعتدي وينهب ويسرق ويشرِّد فهو هو في عُدوانه وشَراسته وانتهاكاته، وفي مقابل ذلك لنكن نحن أيضاً مقاومين كأجدادنا فلا يهدأُ لنا بالٌ حتى تعودَ كل الأراضي السورية إلى سورية المستلقة المستقرة الموحدة السيدة، نعم سنُكرِّسُ ذكريات عيد الجلاء لنجعلَ منها مقاومة لمستعمر فاشي جديد هجمَ على سورية بشكلٍ مباشر وغير مباشر فنهبَ ثرواتها وسرقَ معاملها ومصانعها وهدَّم مرافقها الصحية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية. فيا أيها الشَّعب السُّوري الشَّريف: لكَ التحية والتقدير على ما قدَّمتَ وعلى ما تُقدِّم وعلى كلِّ هذا الذي تفعلُه مبتغياً عزة بلادك ورفعتها وكرامتها، وثِق أنَّ الإِجلاءَ الجديد قادمٌ وقادم، ويومئذٍ يفرحُ السُّوريون بنصرِ الله على الفساد والمفسدين والمضللين والمعتدين والآثمين والمخرِّبين الذين يدورون في فَلَكِ الكيانِ الغاصب إسرائيل ولاءً وانتماءً وخدمةً وطاعة. عاشت سورية حُرَّة سيدة مُوحَّدة آمنة مستقلة مستقرة مزدهرة.

حلب

17 نيسان 2021

الدكتور محمود عكام

ندعوكم لمتابعة صفحتنا عبر الفيس بوك بالضغط على الرابط وتسجيل المتابعة والإعجاب  

https://www.facebook.com/akkamorg/

ندعوكم لمتابعة قناتنا عبر برنامج التليغرام بالضغط على الرابط وتسجيل الدخول والاشتراك.

https://t.me/akkamorg

التعليقات

شاركنا بتعليق