آخر تحديث: الجمعة 28 فبراير 2020
عكام


خطبة الجمعة

   
صفات المسلم

صفات المسلم

تاريخ الإضافة: 2001/06/01 | عدد المشاهدات: 5300

أما بعد : أيها الاخوة المؤمنون لازلنا نعيش في رحاب شهر النور شهر ربيع الأول ولا زالت المناسبة مناسبة المولد النبوي الشريف تسيطر على أجواء الكلمة والحرف واللقاء 0ولكن ترى لو تحدثنا عن موضوع آخر ، لو تحدثنا على سبيل المثال عن الانتفاضة أو تحدثنا عن الجهاد أو تحدثنا عن النظافة أو تحدثنا عن الاخوة أو تحدثنا عن الدراسة والتفوق والامتحان الذي سيدخل بابه غداً أبناؤنا في المرحلة الإعدادية والثانوية والجامعية ،لو تحدثنا عن مواضيع مختلفة ترى هل سنخرج بحديثنا عن هذه المواضيع ، هل سنخرج عن الذكرى وحدودها ، هل سنخرج عن ذ كرى المولد النبوي الشريف .
أيها الأخوة الجواب مني لا . فكل حديث عن خير هو حديث عن الذكرى، لأن صاحب الذكرى صاحب الخير حيث كان ولأن صاحب الذكرى صاحب كل المواضيع الجادة والمعطاءة والإنسانية فان تكلمت كما قال شاعرنا :
فان تكلمت لم أنطق بغيركم وإن سكت فشغلي عنكمُ بكم
حيث ما كان الكلام - ما دام هذا الكلام يصب في مصب عطاء نافع - فهو كلام عن الذكرى لأن رسول الله شخصية كاملة تامة والكمال والتمام تناول لكل مشروعات وموضوعات الحياة الطيبة من أجل هذا وبعد هذا التفسير والتعليل الذي أعتقده وتعتقدونه لا بد لي أيها الاخوة من أن تحدث في هذا الأسبوع عن أمر كان موضوع سؤال وجواب سألني بعضهم عن صفات المسلم . والجواب أيها الاخوة يمكن أن يكون بعبارات مختلفة و بكلمات شتى ولكنني أجبته فقلت إن المسلم يجب أن يتصف بأربع صفات : وهى سعة الصدر، نور الذكر، روح العصر ، قوة الفكر .
سعة الصدر : فلقد ورد كما في الترمذي أن صاحب الذكرى محمد عليه الصلاة والسلام وصفه سيدنا الامام علي كرم الله وجهه فقال عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم :كان أوسع الناس صدراً وأكرمهم عشرة وألينهم عريكة .فيا أيها الأخ المسلم الصفة الأولى سعة الصدر . هل صدرك واسع على أخيك المسلم ، هل صدرك واسع في معاملتك وبيعك وشراءك هل صدرك واسع في أسرتك وبيتك هل صدرك واسع في علاقاتك أم أنك ضيق الصدر ضيق السعة سريع الانفعال ؟ استجاتبك للتحمل ضعيفة سعة الصدر صفة أولى من صفات أريدها في الإنسان المسلم يروى البخاري أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حكى عنه ابن مسعود فقال : " رأيت النبي يحكي نبياً من أنبياء بني إسرائيل ضربه قومه حتى أدموه فجعل يمسح الدم عن جبينه ويقول اللهم اغفر لقومي فانهم لا يعلمون وفي رواية اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون " سعة لصدر .
الصفة الثانية روح العصر : هل تعيش عصرك أم انك تعيش الماضي هل تعيش تجارب عصرك هل تعبر عن عصرك : هل أنت فيما أنت فيه تعبر عن الزمان والمكان الذين يلفونك أم أنك تعيش في سراديب التاريخ أم أنك تعيش في سراديب المستقبل الموهوم أم أنك لا تعرف التاريخ الذي تعيشه حين تعيشه ولا تعرف المستقبل الذي تتوهم أنك تعيشه هل أنت صاحب عصر ، هل تعبر عن عصرك، هل تقدم الإسلام الذي يناسب عصرك أم أنك تنقل عبارات قيلت في عصر مضى لتجعلها شعارات في عصرك الراهن . أيها الشاب يجب أن تعيش عصرك . يجب أن تعيش هذا العصر أن تفهمه لتقدم له الإسلام بحسب ما يتطلب ، بحسب ما يقتضي روح العصر . كثير ممن يتكلم منا اليوم يتكلم فتشعر حين تسمعه أنه لا يعرف عصره وأنه لا يعرف تقنياته : وأنه لا يعرف تطوراته ، وأنه بعيد عن كل ما يستحب فيه روح العصر ولذلك أقسم الله عز وجل فقال : ( والعصر ) أنا أعلم بأن المراد من هذا أن الله أقسم بعصر كل من قرأ . فحينما تقرأ أنت فان المقسم به عصرك . والعصر أي والعصر الذي تعيشه أنت أيها القارئ في أي زمان كنت في القرن العشرين في القرن الواحد والعشرين في القرن العاشر في القرن الثاني والعشرين . ( والعصر إن الإنسان لفي خسر ) لقد اقسم الله بالعصر بعصرك وبعصر من سبقك وبعصور من سبقوك وبالعصور الآتية لمن سيأتون بعدك . فعِش عصرك ولا تهرب من متطلبات عصرك. عصرك اليوم يريدك أن تكون مثقفاً ثقافة عالية عن القدس. هيا فتثقف. لا تهرب من عصرك من طلباته من أوامره من مستلزماته لا تهرب من عصرك . لا تقل مالي ولعصري إنما أريد أ ن أعيش مع ربي. ربك يريد منك أن تعيش مع عصرك لا تهمل أولادك فأولادك عصرك لا تهمل وظيفتك فوظيفتك عصرك لا تهمل الثقافة العالمية ، فالثقافة العالمية عصرك لا تهمل الحاسوب ، فالحاسوب عصرك، لا تهمل اللفة الأجنبية فاللفة الأجنبية عصرك، لا تهمل فلسطين ففلسطين عصرك وإنها في قمة أولويات العصر اليوم. لا تهمل ما يريده العصر منك على كل المستويات الاجتماعية والثقافية والسياسية . 
وأما الصفة الثالثة: قوة الفكر . نريد لأبنائنا لشبابنا المسلمين أن يكونوا أقوياء في فكرهم. أن يكونوا أقوياء في تفكيرهم. ولا قوةَ للفكر إلا كما قلت في الأسبوع الماضي لا قوة للفكر إلا إذا دار الفكر في فلك القرآن الكريم. فإذا لم يدر الفكر في فلك القران الكريم فالفكر ضعيف. و أنا أنادي المفكرين العرب وغيرهم من أجل أن يكونوا أقوياء وأن يزدادوا قوة. عليهم أن يلتحموا كما تلتحم المركبة الفضائية بالمركبة الأم. عليهم إن يلتحموا بالقرآن الكريم وأن يتصلوا بالقرآن الكريم، وأن يدرسوا القران الكريم، وأن يتثبتوا بالقران الكريم. قوة الفكر - اعذروني إن قلت لكم وهذا ليس من باب التقريع لا والله إنما من باب التشخيص الذي يدفع للمعالجة وقبول المعالجة - اسمحوا لي إن قلت أننا ضعفاء في تفكيرنا ولعل الجواب على سبب الضعف يتركز أولاً في أننا بعيدون عن القرآن الكريم تدبراً وقراءة وتلاوة. حتى في بعض اللحظات إذا ما اقتربنا من القران اقتربنا في أحسن أحوالنا اقتراب تلاوة ولم نقترب اقتراب فكر وتدبر وقراءة وتمحص ودراية استنباط. 
الصفة الرابعة : نور الذكر أيها الاخوة. لا يستطيع أن يجاهد المجاهد إن لم يكن منوَّراً بنور الذكر. ولا يستطيع أن يؤثر المتكلم إن لم يكن منوراً بنور الذكر. ولا يستطيع الطالب أن يكون ذا طيف إيجابي إن لم يكن منوراً بنور الذكر.ولا يستطيع السياسي أن يلقى قبولاً عند شعبه إن لم يكن منوراً بنور الذكر. ولا يستطيع التاجر أن يكون ذا أثر اقتصادي إيجابي في مجتمعة إن لم يكن منوراً بنور الذكر. ولا يستطيع المعلم في المدرسة أو في الجامعة أن يكون محبوباً مقنعاً إن لم يكن منوراً بنور الذكر. ولا يستطيع الضابط أن يكون أنموذجاً طيباً في دفاعه عن بلده ودفاعه عن مقدساته إن لم يكن منوراً بنور الذكر. وأنا أسائل هؤلاء جميعاً هل تذكر الله ؟ والذكر فريضة وفريضة منورة. أوَما تحتاج إلى النور. أيها الاخوة من أجل أن يرى دربه ومن أجل أن تستحلى غايته ومن أجل أن يستبين هدفه. كلنا يحتاج إلى النور. والذكر هو الذي ينوِّر. أخاطب السياسي: ليست الحياة السياسية بواعية وبصادقة إن خلت من الذكر. فهيا من أجل ذكر الله وليكن لك ورد في يومك تذكر فيه الله حتى يدعمك الله وإذا لم يدعمك الله فلا داعم لك. قرأت أيها الاخوة - وقد قلت ذلك لكم - جرى استفتاء في عام 1997 في أمريكا هذا الاستفتاء والاستبيان عَرَضَ أو قَدَّم 100شخص من مختلف مستويات المجتمع يقول هذا الاستفتاء لهؤلاء المائة الذين يُسَمَّون في عرف الإحصاء عينة عشوائية يمثلون المجتمع كله. يقول هذا الاستفتاء لهؤلاء إن وقعتَ في أزمة فما هي ردة فعلك الأولى ؟ وهذا الاستفتاء منشورٌ في العدد الثاني من شهر شباط في عام 1997في مجلة أميركية تسمى news week نيوزويك يقول هذا السؤال: إن وقعت في أزمة فما هي ردة فعلك الأولى ؟ أيها الاخوة - اسمحوا لي إن قلت - إن نسبة 67 % منهم كان جوابهم أرجع إلى الله. ما هي ردة فعلك الأولى كان جواب 67% أرجع إلى الله.
أيها الاخوة : وأنا اقرأ هذا الإحصاء أصابني ذهول أو أصابتني دهشة أو أصابني تعجب حتى لا أكون مبالغا، وقلت في نفسي ترى لو قمت بإحصاء مثيل على شبابنا على رجالنا على تجارنا وقلت لهم إن وقعت في أزمة فما ردة فعلك الأولى سألت نفسي هل سأحصل على نفس النسبة التي كانت هناك أيضاً. أصابني شيء من الإحباط فقلت إنني لن أحصل على نفس النسبة وللأسف الشديد. قلت في نفسي من باب التصور - وكلٌ حرٌ في تصوره - قلت لعلي إن سألت هذا السؤال لكانت الإجابة من بني جلدتي من إخواني كانت متوزعة على المسؤولين، بمعنى لو سألت التجار لا أقول بأن كلهم سيقولون هذا ولكنني على ثقة إن كثيرا منهم سيقول، بل سيكون جواب الكثيرين أو بعض منهم: أنا اعرف المسؤول الفلاني وسيكون جواب البعض الآخر وأنا أعرف أبا فلان والضابط الفلاني واللواء الفلاني والوزير الفلاني ... 
أيها الاخوة هذا الاحتمال الذي قبع في ذهني والذي سكن خلدي أعتقد انه يساوركم أيضا ولكن السبب هو أننا فقدنا الذكر أو بالأحرى قصرنا بالذكر ربما سألني سائل وهل أمريكا تذكر الله ؟؟ أقول إن إجابات هؤلاء في أمريكا كانت تلقائية لأن الفطرة تكلمت وهم في كلامهم هذا لم يقفوا ضد الفطرة . وهذه نقطة إيجابية هناك لم يقف الواحد منهم في مواجهة الفطرة لكننا نرى الكثيرين من أبناء جلدتنا يقفون في مواجهة الفطرة. وإلا كيف تفسر مثقفاً نشأ في بيئة إسلامية مثلاً أو رجلاً أو معلماً نشأ في أحضان الإسلام إذا أراد أن يتكلم تجاوز بسم الله الرحمن الرحيم ولم يقلها لما لم تقلها ؟ وفطرتك تملي عليك قولها وتجاربك في عيشك ومن خلال أبيك وأمك تفرض عليك ولكنك لست حراً تريد بكلامك هذا أن تمالئ وتريد بكلامك هذا أن تجامل ولكن يا هذا ليس على حساب الفطرة وليس على حساب الحقيقة وليس على حساب القلب. نور الذكر أيها الشباب انتم يا من ستغدون في اليوم التالي إلى الامتحانات أنتم يا شبابنا في الثكنات انتم يا تجارنا في المتاجر أنتم يا أطبائنا في المستشفيات أنتم يا مرضانا على الأسِرَّة وفي الفراش أنتم يا أمهات أنتن يا نساء أنتن يا بنات أنتم يا قضاة .! نور الذكر. واسمعوا ما كان يقول النبي عليه الصلاة والسلام كما يروي البخاري : " إني لأستغفر الله وأتوب إليه أكثر من سبعين مرة " ولذلك كان النبي نورَ النور ( قد جاءكم من الله نور ) والنور هو محمد ( وكتاب مبين )، ( قدجاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه ) ويقول عليه الصلاة والسلام كما يروي السيوطي بسند حسن : " ما أُوحي إلي أن أجمع المال وأن أكون من التاجرين ولكن أوحي إلي أن سَبِّح بحمد ربك وكن من الساجدين " وكان الرسول عليه الصلاة والسلام في كل يوم قبل أن ينام كما جاء في أبى داو ود وسواه كان يقرأ قبل النوم سورة الزمر والسجدة وتبارك والإسراء. ورسول الله أيها الاخوة - رسول الله ليس عاطلاً عن العمل - وحاشاك يا رسول الله - بل هو العامل الأول في الكرة الأرضية وفي الكون وهو الأكثر عملاً وهو الأكثر جهاداً وهو الأقوى سياسة وهو الأقوى رجولة والأكثر عطاء ، رسول الله كان يدعو ربه ويستغفره ويقول : " اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى " . كان يكثر من ذلك كما رُوِيَ في صحيح الإمام مسلم. فيا شبابنا أنتم ونحن بحاجة أن نقول اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ونور الذكر. ثم بعد ذلك لعلي أختم حديثي بحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول فيه كما يروي أبو داو ود في سننه : " من لزم الاستغفار " نريد أن نخرج من مآزق وقعنا فيها فاسمعوا الدواء أو من جملة الدواء " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق فرجاً ومن كل هم مخرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب ". سيدي يا رسول الله يا صاحب الذكرى نذكر اليوم الانتفاضة وسنبقى نذكرها لتستمر وليكون بعد الاستمرار الانتصار. نذكر اليوم في ذكراك إخواننا المجاهدين ليستمروا في جهادهم وليكون بعد الجهاد نصر بفضل الله كما نصرك الله نصرا عزيزاً . 
أسأل الله أن ينصر إخواننا في فلسطين نصراً عزيزاً كما أذكر أيها الاخوة كما سمعتم أذكر كل الشهداء بالرحمة واذكر شهيدا توفي بالأمس كما سمعتم فيصل الحسيني ويجب أيها الأخوة أن نذكر دائما كل شهدائنا أولئك الذين دافعوا عن القدس أن نذكرهم بإكبار أن نذكرهم بتقدير . رحمك الله أيها الرجل الذي تثقفت ثقافة عالية فيما يخص القدس وكنت - كما وصل إليَّ - كنت إنسانا تسعى بكل قواك لتحرير القدس.
أيها الأخوة : أسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما فيه الخير وأكرر دعائي إلى رب العزة أن يوفق أبنائنا غداً وفيما بقي من أيام الامتحان أن يوفقهم في امتحاناتهم الإعدادية والثانوية والجامعية والمعاهدية وأن يجعلنا خير خلف لخير سلف نعم من يسأل أنت ونعم النصير أنت ونعم المستجيب إلهنا. أقول هذا القول وأستغفر الله .

التعليقات

شاركنا بتعليق