آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


تعـــليقـــــات

   
دار الإفتاء بحلب تدين العمل الإرهابي الذي وقع في دمشق

دار الإفتاء بحلب تدين العمل الإرهابي الذي وقع في دمشق

تاريخ الإضافة: 2008/09/27 | عدد المشاهدات: 4403

دار الإفتاء والتدريس الديني بحلب تستنكر وبشدة العمل الإرهابي الذي أوقعه مجرمون خائنون لله ولوطنهم ولأمتهم صبيحة يوم السبت 27رمضان1429هـ في دمشق الشام الغالية، وذهب ضحيته مدنيون أبرياء وأطفال أنقياء أصفياء.

ومع الاستنكار إعلان صريح: بوسم الفاعلين ووصفهم بكل ما يمكن أن يوصف به البغاة والمعتدون والمجرمون الآثمون؛ لأنهم قتلة ومُروِّعون ومخادعون وخائنون. قال الله عزوجل: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يُقتَّلوا أو يُصلَّبوا أو تُقطَّع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) المائدة: 33.

فاللهَ الله يا سورية الإباء والإسلام، لا يثبطنّكِ هذا الذي حدث، وتابعي مسيرة الوحدة والتآلف والتآخي واللقاء بين أبنائك البررة ومواطنيك الأوفياء. والله معك؛ يتولاك ويرعاك ويرعى كل فرد وفيّ فيك، وبخاصة ابنك القائد الأمين الرئيس بشار الأسد.

مفتيا حلب

د. إبراهيم سلقيني   د.محمود عكّام

التعليقات

شاركنا بتعليق