آخر تحديث: الأحد 18 تشرين الأول 2020
عكام


كلمة الشـــهر

   
الدِّين النَّصيحة.

الدِّين النَّصيحة.

تاريخ الإضافة: 2020/10/04 | عدد المشاهدات: 85

 

الدِّين يتجلَّى بين العبادِ نَصيحة، فإن كانَ التجلِّي صِراعاً أو قتالاً أو عُنفاً أو سَبَّاً أو شَتماً أو قَهراً أو ... فليس ذلك بدِين حتى ولو أُطلِقَ عليه كذلك، والنَّصيحةُ تعني: دعوةً وحواراً ومُداولة، ولا سيما بين أبناءِ البلد الواحد والوطن الواحد والدِّين الواحد والجُغرافية الواحدة، ولا يظنَّن ظَانٌّ أنَّ النَّصيحة التي نتحدَّث عنها تكونُ مع المعتدي الأثيم المحتل الظالم كَحالة الكِيان الغاصب المسمَّى (إسرائيل)، فما بالُكم يا مُطبِّعون تَتناصحون معَ عَدوِّ آبائكم وأجدادكم ورسولكم، وتَتهاترون وتستعدون للقتال مع جيرانكم من أبناء دينكم ؟! وإنه لعجب جِدُّ شديد حينَ أسمعُ من مُثقَّفٍ خَليجي (مُتهالك) بأنَّ عدوَّه اللَّدود (حزب الله) ما دامَ يُقاتل إسرائيل ويُقابِل عُدوانها بمقاومة، فإن هو (سَالمها وخانَ دِينه ومبادئه) فهو – حينئذٍ – صَديقٌ وغَالٍ و...

فيا أيها الشُّرفاء اسمعُوا، وعلى كُلٍّ فمثلُ هذا زَبَدٌ سيذهبُ جُفاءً، والمقاومة ستمكُثُ في الأرض.

حلب

4/10/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق