آخر تحديث: الخميس 22 أغسطس 2019
عكام


تعـــليقـــــات

   
أمَا قلتُ لكُم أيَّتها الشُّعوب الغَربيَّة إنَّ حُكُوماتكم عَبَثيَّة ؟!!

أمَا قلتُ لكُم أيَّتها الشُّعوب الغَربيَّة إنَّ حُكُوماتكم عَبَثيَّة ؟!!

تاريخ الإضافة: 2018/04/14 | عدد المشاهدات: 493
New Page 1

قِفوا في وجهها وأوقفوا هَيَجَانها الأحمق، فإنَّكم إن لم تفعلوا فستَجُرُّكم إلى ويلاتٍ وويلات أنتم في غِنىً عنها، وإلا ما معنى أن تَهُبَّ ثلاثُ حُكوماتٍ جائرة: أمريكا وفرنسا وبريطانيا تدعَمُها حكومة الكِيان الصُّهيوني الأثيمة فتُوجِّه ضربةً عسكريةً إلى سورية بذريعة "السِّلاح الكيماوي" ونتائجُ التَّحقيق لم تظهر، بل لم تبدأ بعد ؟!! وأنا أعلمُ أنَّ هذه الحكُومات ستُجيبكم إن أنتم سَاءلتموها: بأنَّها تفعلُ ما تفعل لأنَّها ستبيعُ وسُتمرِّرُ صفقةَ أسلحةٍ رابحةٍ لدُول "عربانية" نفطيَّة قرَّرت أنْ تكونَ مُرْتَهنة لجهةِ إسرائيل وجوقةِ إسرائيل ضدَّ سُورية الصَّامدة الأبية المقاومة. فإن كان هذا الجواب يقنعُكم فيا ويحَكم ويا خسارةَ الثَّورة الفرنسيَّة فيكم، وإن لم يُقنعكم فأظهِروا قناعَتكم في مواجهتهم وأنزلوهم من على عُروشِهم الهشَّة الطَّاغية الباغية، واستَبدِلوا بهم الذي هو خير، وأعيدوا أيام زعماء تليقُ بهم الزَّعامة بجدارة إن في فرنسا أو في أمريكا.

وأخيراً: نحنُ معكم إن كُنتم مع شِعاراتكم أوفياء "العدالة والحرية والمساواة والإخاء" وإلا فالزَّبد يذهبُ جُفاءً عاجلاً غيرَ آجِل: (وأفوِّضُ أمري إلى الله إنَّ الله بصيرُ بالعِباد).

حلب

14/4/2018

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق